• 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8

عن دولة الإمارات العربية المتحدة

الموقع

تقع الامارات العربية المتحدة على امتداد 1448 كلم من الساحل الغربي للخليج العربي وخليج عمان، تتداخل الأرض اليابسة مع المياه، لتشكل وعمقها البري باتجاه شبه الجزيرة العربية.
دولة الإمارات العربية المتحدة دولة اتحادية تأسست في ديسمبر 1971 وتتكون من سبع إمارات هي أبو ظبي ، دبي ، الشارقة ، عجمان ، أم القوين ، رأس الخيمة و الفجيرة.

المساحة الكلية لليابسة

82880 كيلومترا مربعا

العاصمة

أبوظبي

العملة

الدرهم الإماراتي

عدد السكان

8.19 مليون نسمة

اللغة

العربية هي اللغة الرسمية للدولة

الحكومة

الإمارات العربية المتحدة دولة اتحادية تأسست في 2 ديسمبر 1971 وتتكون من سبع إمارات هي: أبو ظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة. و للدولة دستورها الذي يوضح القواعد الاساسية للتنظيم السياسي والدستوري للدولة ومقومات الإتحاد واهدافه.

التاريخ

أكّد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، فور تسلّمه سدّة الحكم في السادس من أغسطس عام 1966م حاكماً على إمارة أبو ظبي، مدى أهمية الاتحاد وقال معلّقاً "نستطيع بالتعاون وبنوع من الاتحاد، إتباع نموذج الدول الأخرى النامية" لقد نمت أهمية الاتحاد والحاجة إلى العمل في التعاون مع الإمارات الأخرى، وترعرعت في فكر الشيخ زايد منذ البداية، ورغم إدراكه التام بأنّ الاتحاد كان مجرّد مفهوم حديث في المنطقة، إلاّ أنّ اعتقاده بإمكانيّة تنفيذه على أسس الروابط المشتركة التي تربط بين مختلف الإمارات، بالإضافة إلى تاريخ وتراث أبنائها الذين عاشوه معاً لعدة قرون، كان ثابتاً. لقد عمل الشيخ زايد على ترجمة مبادئه وأفكاره عن الاتحاد والتعاون والمساندة المتبادلة إلى أفعال، وذلك بتخصيص جزءٍ كبير من دخل إمارته من النفط لصندوق تطوير الإمارات المتصالحة قبل بداية دولة الإمارات العربية المتحدة كدولة اتحادية. إضغط هنا للمزيد

الناس والثقافة

تنتمي دولة الإمارات إلى سياق من الإرث الغني والمتنوع الذي يعود إلى آلاف السنين، وتولي الدولة اهتماماً كبيراً للحفاظ على هذا التراث وتوثيقه للأجيال القادمة. وأدى التطور الذي وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة في ميادين العمران والتحديث إلى تحقيق المعادلة الصعبة المتمثلة في الجمع بين الأصالة والمعاصرة.

الإقتصاد

طبقاً لتقرير اقتصاد الإمارات 2012، فإن الناتج القومي الإجمالي وصل إلى 981 مليار دولار في عام 2011، وذلك بنمو قدره 4.2 في المئة وهي أرقام تفوق سابقاتها في العام 2010 حيث بلغ الناتج القومي الإجمالي 942 مليار دولار بنمو 1.3 في المئة.
وقد أدى استمرار ارتفاع أسعار النفط (بقيت في معدل 107 دولارات للبرميل في 2011) إلى تعزيز الإيرادات الحكومية مما ساعد على تحفيز الاستثمار وتسريع وتيرة النمو للقطاعات الاقتصادية الأخرى مثل الطاقة البديلة والمتجددة والطاقة النووية السلمية.
كما رسخت دولة الإمارات العربية المتحدة مكانتها كمركز محوري للتجارة والسياحة والاستثمار، حيث حقق الميزان التجاري فائضاً بلغ 291.9 مليار درهم في عام 2011، وهو ما يمثل 23.5 في المئة من الناتج القومي الإجمالي.